fbpx

الوضعيات الصحيحة للرضاعة الطبيعية

إذا كنتِ أمًا جديدة فبالتأكيد تشعرين ببعض المعاناة أثناء حمل طفلك لفترات طويلة وخاصةً عند الرضاعة

في هذا المقال تتعرفين على الخمس وضعيات المعتمدة طبيًا للأم والرضيع وهي:

 

1– وضعية المهد المعكوس

هذه الوضعية ممتازة في الفترة الأولى من الرضاعة الطبيعية وهي عبارة عن الجلوس بظهر مستقيم على كرسي مريح له مسندين، احملي طفلك بشكل متقاطع مع جسمك (بعرض جسمك) حتى تتلامس بطنك مع بطنه ثم ضعي طفلك على انحناء الذراع المقابل للثدي الذي سترضعين منه.

ثبتي رأس الطفل من الخلف بكف يدك (نفس اليد التي تحمليه عليها) وبيدك الثانية امسكي ثديك من الجانب ثم قربي فم الرضيع من حلمة ثديك ولا تقتربي أنتِ أو تميلي للأمام بل تحكمي فيه في عملية الرضاعة من خلال ضم الطفل إليكِ.

 

2- وضعية المهد

تشبه هذه الوضعية كثيرًا الوضعية السابقة لكن الفرق أنكِ هنا تدعمين رأس الطفل بالذراع المجاور للثدي الذي ترضعين منه بدلًا من الذراع المقابل.

تتطلب هذه الوضعية أيضًا الجلوس بظهر مستقيم على كرسي مريح له مسندين، ضعي المولود على ذراعك وادعمي رأسه بثنية الذراع ليواجه ثديك ويمكنك الاستعانة بوسادة على حجرك لتثبيت الطفل أكثر.

 

3– وضعية الكرة


وهي وضعية مستوحاة من مسكة كرة القدم قديمًا في أمريكا.
تتميز هذه الوضعية بأنها تناسب حالات الولادة القيصرية أو كبر حجم الثدي وتتطلب هذه الوضعية أيضًا كرسيًا مريحًا ذو مسندين عريضين منخفضين، احملي الرضيع على ذراعك المجاور للثدي الذي ترضعين منه على ثنية الذراع ثم ادعمي رأس رضيعك بكف نفس اليد وباليد الأخرى تدعمين ثديك من الجانب الآخر ويمكنك الاستعانة بوسادة لرفع الرضيع نحوكِ.

 

4- وضعية المسكة المتقاطعة

 

أو وضعية المهد المتقاطعة وتختلف هذه الوضعية عن وضعية المهد في أنك لا تحملين الرضيع على ثنية ذراع واحدة بل تبدلين بين الاثنين وهذه الطريقة تناسب جدًا إرضاع التوأم بحيث يكون كل رضيع على ذراع وتحته وسادة ترفعه وبكفيك تدعمين رأسهما.

كما إن خذه الطريقة تناسب الرضيع صغير الحجم والذي يواجه صعوبة في الالتقام.

 

5- وضعية الاستلقاء على الجانب أو الوضع المائل

 

تكون هذه الوضعية مناسبة لكِ عندما تكونين مجهدة للغاية.

فقط نامي على جانبك واسندي رضيعك بيد واحدة وادعمي ثديك باليد الأخرى وحاولي توجيه فم الرضيع إلى الحلمة وبعد الالتقام يمكنك استخدتم يدك التي تدعم الثدي في إسناد رأسكِ لكن اطمئني أولًا أن الطفل قد التقم الحلمة بالفعل.

الرضاعة الطبيعية قد تكون صعبة في بادئ الأمر لكن يمكنك تجربة أوضاعًا مختلفة حتى تستقري على الوضعية المريحة لكِ.

 

يمكنكِ أيضًا التعرف على كل ما يخص الرضاعة الطبيعية في دورة الرضاعة الطبيعية مع د/ نوران إبراهيم من خلال موقع motherhood&beyond.

 
5/5
Facebook

Responses